منتديات سيتى شات

رحــلــتــي إلى النُّـــور .. رواية حقيقية .. ذكريات مع الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-

اذهب الى الأسفل

جديد رحــلــتــي إلى النُّـــور .. رواية حقيقية .. ذكريات مع الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-

مُساهمة من طرف نور العيون في الأحد مارس 25, 2012 2:53 am

أنقلُ إليكم هذه الرواية الرائعة ، التي كتبها أحد تلامذة الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- ، روى فيها كيف هرب من منزله ليلتحق بالشيخ ! وكيف ظل متخفيًا حتى وجده أباه ، وروى فيها ذكريات ماتعة مع الشيخ ، وأورد فيها فوائد كثيرة ، وقد مات كاتبها -رحمه الله- قبل إتمامها




أسأل الله أن يرحمه رحمة واسعة ، وأن يجمعه بشيخه وإيانا في جنات النعيم ،، آمين





هذه الرواية منقولة ، وسأُدرج -إن شاء الله- المقدمة الآن ، ثم تليها فصول الرواية تِباعًا ، فتابعونا ..






المقدمة ..



هذه فصول قصة حقيقية ...

أسردها سردا كما هي ...
قد مر على فصولها أكثر من خمسة عشر عاما..
ومع ذلك فمشاهدها وحكاياتها ما زالت راسخة في الفؤاد..
قد نقشت فيه كما ينقش في الصخر لا يزول إلا بأمر الله..
أطلب من القارئ الكريم أن يتمهل ولا يستعجل..في الحكم على القصة..
حتى تستكمل فصولها وينتهي رقمها ..
فهي في النهاية تحكي مواقف عن رجل فذ قد طوته اللحود..
هذا الرجل هو شامة في جبين التاريخ في عصرنا..
وأنا في موقفي هذا معه ما أنا إلا حاك وناقل لموقف واحد فقط من مواقفه ..
وحسنة واحدة من حسناته ..
أحكي لكم عن هذا الرجل وأقسم على كل حرف فيه ..
أرويه كما حصل بلا زيادة ونقصان..
وأما حصر أفعال هذا الرجل ، ورصد جمائله على الناس والأمة
فهذا مما تعجز عنه طاقة الناس ...
فمنذا يقدر حصر أفعاله ليجمع أفعال غيره!!
فأمره إلى الله ..
هو حسيبه تعالى ورقيبه لا يخفى عليه من أمره شيء..
سيجد القارئ الكريم في أول القصة مواقف تعنيني أنا بشخصي..
وهي في النهاية عن شخص مغمور ..
ولكنها في الخاتمة تكشف نبلا عزيزا لإمام جليل .. قد آن الأوان أن تعرف قصته..
وقد حكيت بعضا من تلك القصة على أحبابي وأترابي..
فكلهم أقسم علي إلا أن أكتبها وأنشرها .. فهي واجبة من الواجبات..
وحق لهذا الإمام علي كأقل جميل له علي أرده..
خاصة وأنني مقبل على أمر جلل.. لا أدري ما خاتمته..
فلتكن إذا صدقة من الصدقات وذخرا لي عند الباري سبحانه وتعالى ..
لعل الله أن يعفو عن الزلات ويتجاوز عني في الصالحين..
اللهم اغفر لي ولشيخنا وأستاذنا ولوالدي واجعلني معهم في فردوسك الأعلى يا أرحم

الراحمين.. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين..


رحلتي إلى النور



مالك الرحبي

( مازن بن أحمد المنسي الغامدي يرحمه الله )

توفي في الساعة الثانية ظهر يوم ( الجمعة 13/12/1426)
رد باقتباس




آﻟشــــخص آﻟذي يحبك !
♥️
يتحمل عنآدك !! واسلوبك !! و غضبك !!
♥️
يحـــن عليك رغم قسوتك عليه
... ... ♥️
يتركــــك حتى تھدأ..!
ثــم يعآود النظر إﻟيك !
لـــ يخبرك :
♥️
[ أنه سيكون معك دآئـــــ♥️ ـــــــماً ]..!

اينــ انتـ منـ هذا الكلامـ
avatar
نور العيون
مشرفه القسم
مشرفه القسم

مصر




متميز
الاوسمه وسام المشرفه المميزه

انثى
عدد المشاركات 1445
العقرب الكلب
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 31/05/2010

http://citychat.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى